الأحد، 13 يوليو، 2008

لحظاتُ تيهٍ مع الروح ..!


لحظاتُ تيهٍ مع الروح..!
( عندما تُقتلُ الأحلام ..نموت ..!)


ناظرتُ العالم الصغير .. وتمعنتُ في فراغات العروق ....
صُبحي يتيم .. ومسائي حزين ..وقلبي مسكين ...كنتُ ألوح بجنون ..لأعينٍ عمياء لا ترى إلا الظلام ... كنتُ أبتسم في وجوه بائسة لا أمل فيها ..
كنتُ أقصُ حكايتي ..لآذان صماء لا تسمع ولا تنطق ..وأنثر همساتي على موج لا رقة فيه ..حبي جعلني أتخلى عن غطاء مشاعري ... أصبحتُ سافرة المشاعر ..
غريب هو أمري ... (ألوح لأخشاب ادعت أنها أحلام ..!)..آه عليها ..انتشلها الموج إلى هناك ...مقبرة دفينة .. لا تجد فيها إلا ما قضى الزمن على موته ..
جثثٌ ملقاة ... وأرواح تترنحُ ..والسكر يلوحُ من أطراف أصابعها المبتورة ..
الأجفانُ تصفقُ بغباء ..وسذاجة ... العقول تُصفعُ الأفكار ...والشفاه ..تُقطعُ البسمات ..
ويا عيني على منظر أعضاء الحلم وهو يُرمى ...بلا احساس ..!!

تلك التائهة في عُمق الحُلم ..(بتول)..!

الخميس، 3 يوليو، 2008

دنيا الرحيل ...!


دنيا الرحيل ...!

حمحمات الزمان في قارورة المكان ...!
أينما تكون فثمة روح تأج ُ بنفسها إلى سِمات الحياة ....!
فتظل سراً في غموض ماكث ,,, ووجع يتربص كل الآهات ,,, من أجل قبلة..!
لعلك تنبطح على ريشها الأبيض .......
أتتمنى أن تطبع قبلة ؟؟؟؟


أي قبلة .؟!
قبلة ..؟!
أي قبلة ..؟!

لا بد أن تكون قبلة فراق .... بل هي كذلك .... دعها فقد عاشرت غيرك بكلامها ...!
لا تنفق كل ما في قلبك من أجلها ....... فإنك على وشك الإفلاس ....!
أتتذكر .... بل لعلك تذكر .....؟!
ذلك اليوم ... نعم بل هو عام بحاله تزين بذكريات يوم ....!
دع سواد عينيك يحكي ذلك اليوم برمشه المتساقط ....
شمس محمرة تزيد من احمرار خديها ...... وعينيها بوسعها احتضناك ...... ولن تستطيع أن تحكي عن شفتيها فأنت لم تلامسهما حتى

بحرف منها ...!


وكل ذلك لمجرد مبادئ ........ لعلها تكون مبادئ لكنها مغبرة فالكل وضعها في صندوق الحياة الأسود..!
لماذا يأسك من دنيا أنت صانعها ؟؟؟؟
أمن أجلها ..... قلتُ رحلت ... بل هي راحلة منذ زمن طويل ... ناهيك عن بحر غرورها المتلاطم بأمواجها المنحطة .....
حبيبي ...... أملي في الحياة ....... بل دنياي دعها .... وانتبه لمن تكلمك ....

أحبك رغماً عنها ...
أتركك تختار .. بيني وبين دنياك ..بحذر ...يا قدر ...!
أحبك حتى الموت ..!
بتول ..!