الجمعة، 15 مايو 2009

فاطمة اليابانية .. أصبحت داعية للإسلام وعلي .. خرج من المستشفى .. !


فاطمة اليابانية .. أصبحت داعية للإسلام وعلي.. خرج من المستشفى .. !
والفضل يعود لإيمانهما بالله وبآل البيت (ع) ..



يا الله ... ما هذا الحُلم .. أتمنى أن أسمع أنباء خير تدل على ثبوته ..
استيقظت في الساعة الثالثة مساءً على منام جميل .. ( ففاطمة اليابانية ) كانت بطلته ..
أشعلت الضوء .. وأخذت أبحث كتابي .. لكنني تراجعت عن حمله من أجل المذاكرة .. ( يكفي صباحي بوجوده اليوم ) ...
نزلت الطابق السفلي .. فتحت باب القاعة .. وجدت أخواتي الأربع يتبادلن الأحاديث وكان صوت الضحك عالياً .. صرخت ..
أنا: مريم .. استيقظت وكلي أمل أن اسمع أخبار عن فاطمة اليابانية ..هل اتصلتِ بها ؟
مريم : لا .. اممم لماذا ؟
أنا : للتو قد رأيتها في المنام ( وسردت لها حُلمي )
مريم : أتمنى أن نسمع أخبار سارة عنها ..
أنا : ان شاء الله ..

في المساء .. بعد الصلاة .. كان هناك مجلس توسل بالسيدة زينب عليها السلام في إحدى المجالس .. في البداية لم أكن أملك رغبة في الذهاب فذهبن أخواتي وظللت أنا .. بعدها لحقتُ بهم ..
دخلت المجلس .. وكان صوت الدعاء يتسلل إلى الخاطر فيمسح عليه و ينزع الهم والكدر من الأعماق( أمن يجيب المضطر إذا دعاهُ ,ويكشفُ السوء ).. أحسست بروحانية المكان ..
مريم تلقتني عند الباب ..
مريم : بتول .. هناك مفاجأة ..
أنا : ما هي .. قولي ..
مريم : (علي) خرج من المستشفى وهو بصحة جيدة جداً .. وفاطمة أصبحت داعية للإسلام هناك .. وهي بأفضل حالاتها ..
أنا وقلبي ينبض فرح : مريم .. صحيح .. منذ متى .. وكيف .. شيء لا يصدق .. الحمد لله .. اتصلي بها الآن .. اشتقت لها .. أريد أن اسمع صوتها ..
مريم : الآن صعب .. غداً إن شاء الله .. الكل هنا لم يصدق .. لكن هذا الأمر بفضل الدعاء والتوسل بأهل البيت ..
أنا : كيف عرفتِ بهذه الأخبار وهي منذ فترة لم تتواصل معي على البريد الالكتروني ؟
مريم : أرسلت رسالة إلى (.......)
أنا : الحمد لله .. أحسست بشعور غريب .. كم أنا سعيدة بتواجدي في هذا المجلس وبسماعي لهذه الأخبار السارة .. الحمد لله ..


كُلي إيمان بأهل البيت .. وكُلي سعادة بما سمعتُ عن فاطمة اليابانية ..
( تتذكرون ذلك الحلم الذي سردتهُ لكم عنها .. التي حلمت به هي .. دونتهُ أنا بين سطور مدونتي منذ فترة طويلة بعد سفرها .. ) سبحان الله وكأنه يتحقق على أحداث متتالية تكشف لنا عن عُمق إيمانها هي وعلي .. عن حبهما للإسلام .. عن تمسكهما بالله وبآل البيت الكرام ..
وهذه الأخبار لا تعني انقطاعكم عند الدعاء لهما .. فهما مازالا بحاجة ماسة للدعاء ..
في هذه الليلة .. يكفي أن أصرخ لأزلزل ذاتي الضعيفة ( أمن يجيب المضطر إذا دعاهُ ويكشفُ السوء)


فإليك يا ربي نصبتُ وجهي وإليكَ يا ربي مَددتُ يدي فبعزتكِ يا سيدي استجب لي دعائي وبلغني مُناي ولا تقطع من فضلك رَجائي .. واكفني شر الجن والإنس من أعدائي يا سريع الرضا اغفر لمن لا يملك إلا الدعاء فإنكَ فعالٌ لما تشاء .. يا من اسمهُ دواء وذكرهُ شفاء وطاعته غنى ارحم من رأسماله الرجاء وسلاحه البكاء .. يا نور المستوحشين في الظُلم ..

هناك 5 تعليقات:

واحة خضراء يقول...

ماشاء الله الحمدلله على السلامة ومن هذا لجيتهم وتشريفهم مجدداً بالبحرين ..

*أمن يجيب المضطر إذا دعاهُ فيكشفُ السوء *

عندش غلط في الآية " ويكشف السوء " مو " فيكشف السوء "

( حُلمٌ حقيقي ) ^

بتول إبراهيم أحمد يقول...

أهلا بك ( واحة خضراء) ..
أولاً .. شكراً على التنبيه .. ( صححت الآية ) ..
ما زال الخير متواصلاً ان شا ءالله .. أنتظر اتصال أختي لها اليوم لأعرف المزيد عنها وعن علي ..
لا تنساهم من الدعاء ..

i!i Masoor88 i!i يقول...

ألف الحمدلله على سلامتها

و الله يشافيه بحق آل محمد و الله ينور قلبها بحب آل محمد

و ما خاب من تمسك بكم أمن من التجأ اليكم

Muntadher يقول...

الحمد لله على السلامة
ممكن القصة من البداية (أول ما دخلت في الإسلام) ؟

بتول إبراهيم أحمد يقول...

أهلاً بك أخ Muntadher
بالنسبة لقصة فاطمة اليابانية ستراها في ارشيف المدونة على شكل حلقات منفصلة تحكي ما تعرضت له من أحداث ..