الأحد، 27 يونيو، 2010

كم كنتُ أتمناكَ معي هذا اليوم ..



كم كنتُ أتمناكَ معي هذا اليوم ..

عدتُ نشيطة مفعمة بالحياة من مؤتمر المرأة المسلمة , وهناك طبعاً تذكرتكَ في كل شيء .. فالعام الماضي حدثتكَ عن تفاصيله واعتذرت منك عن عدم ذهابي لك للمشفى ..
هناك يا والدي وفي خضم العمل انهارت عليّ أجمل الذكريات .. وازداد وجع الانتظار لنتيجة امتحانات الجامعة ..
كان همي أن أحقق رغبتكَ حتى وإن كنت بعيد ..
كنتُ أنتظر النتائج بفارغ الصبر لأهديكَ ثمارها مع قبلة شوق على جبينك الحنون ..

أنا الآن مثقلة بالتفكير ..
كيف لي أن أهديكَ ما كنتَ تنتظرهُ مني ..؟!
وبأي وسيلة ؟!
وهل تشعرُ بما أشعرُ به الآن ؟!
حققتُ ما تريد .. أعلمُ أنها أبسط وأقل الأمنيات .. وهناك الكثير .. إلا أنها البداية التي كنت تشجعني عليها ..


المهم :
انتبه لروحكَ التي ما عادت تزورني في منامي وأخبرها أني مشتاقة .. مشتاقة جداً وبحاجة ماسة لرؤياها ولو لدقائق ..


عودتني أن أقولها في كل الأوقات ولطالما سمعتها منك : الحمدلله حمداً دائماً لا ينقطع أبدا ..

هناك تعليقان (2):

واحة خضراء يقول...

الذكرى السنوية لرحيل والدك رحمة الله عليه وادخله الله فسيح جناته . ارسلي اليه ثواب ادعية وزيارات فانها فواكه البرزخ، وان انقطعتي فسوف يتساءل سبب ذلك وربما بمجيئه لرؤياك .

وسمعت من نسيبتي بشان المؤتمر، نتمنى ان نرى ملخصاته في صحيفة الوفاق .

والحمدلله حمداً دائماً لا ينقطع أبدا ..
رسالةٌ زكيّةٌ من روحه إليك والى الجميع اوصلتيها ..

فرحمك الله وحفظكم الله جميعا

حبر القلم .. يقول...

شقيقة ..

كثيرا هي المواقف التي نفتقد فيها احبتنا الى الابد ..

فقدك لوالدك امر مؤلم جدا وهاهي الذكرى السنوية تمر وتمر وستمر وستبقيّن انتي تحققي مايريده .. لانك الى ابد الابدين ابنته ورافعة رأسه..


اذكر في هذا الصدد ان صديق الغربة واخي الحبيب عندما تخرج وبعد ان فقد والدته كتبع لى دفتره .. | امي .. حققت امنيتك | فحضنته بدموع الفرحة التي ارضت والدته الهانئة السعيدة والفخورة في جنة الله ان شاء الله بإبنها .. فكوني كذلك واكبر

شقيقة .. الحمدلله حمدا دائما لاينقطع ابدا .. سأحتجاها في غربتي كثيرا ..

كوني بخير شقيقة البيت الواحد .. فبعد هذا المؤتمر هناك العمل الكثير الملقى على عاتقكم خصوصا وانتم اصبحتم اليوم كــبار ( اتذكرين عندما قلت مرة : نحن اكبر من عمرنا ) عندما كنت اعمل في البيت ونطرت الى احدى الاوراق تذكرت الكلمة بعد ان رأيت اسمك ولكن ليس مع سبيكة .. مع اللائي اقوى منها ومن تحت اسمك اسم الاستاذة ..

دمت موفقة شقيقة
:)