الثلاثاء، 28 سبتمبر 2010

أن تقرأ .. يعني أن تعيش ..

أن تقرأ .. يعني أن تعيش ..

يبدو لي بأن الحياة بلا قراءة لا تعني شيء .. القراءة تبدأ من البحث عن حروف الصامتين في عيونهم الفائضة أحلاماً وأمال .. حتى سطور الأوراق الصفراء ذات الرائحة الترابية المكنوزة بحبات المطر وبشيء كبير من ألوان قوس قزح على أنغام الصباح بصوتٍ عصفورين على شجرة هزيلة تحاول الاستيقاظ باكراً ..

وأنا أيضاً كتلك الشجرة .. استيقظتُ من سبات المذاكرة على موسيقى صوت الكتب الموزعة على طاولات ورفوف مهرجان الأيام الثقافي للكتاب ..
كان من نصيبي الإبحار في دار الأمير بحثاً في عالم  الكاتب "علي شريعتي " .. سمعتُ عنه ما دفعني لأن أصر على ملاحقة عنوانين كتبه .. أهداني نصيبي مجموعة من كتبه و كتاب كان خلف الستار رُبما هو من " الممنوعات "  إلا أنه شيء عجيب ..
   " أيام في ذاكرة الوطن " رواية لعبد الشهيد الثور  تتناول عذاباته أيام أمن الدولة .. قرأتُ له من قبل " كان في السجن يا مكان "  والتمستُ فرقاً بين هذه الرواية وبين أيام في ذاكرة الوطن إذ أن الأخيرة يُجبركَ أسلوب الكاتب الرائع فيها على أن تعيش الأحداث بتفاصيلها مقارنةً بالأولى ..
" غازي القصيبي " جرني اسمه في الصحافة إلى كتابه " الغزو الثقافي ومقالات أخرى " لعلني أتعرفُ على قلمه الأكثر من رائع كما قرأت ..
أمين صالح  " هندسة أقل .. خرائط أقل " مذ قرأت له بين سطور صحيفة الوسط وأنا أبحثُ عن كتبه وقرأت له القليل .. حقاً يستحقُ أن تقرأ له بكل حواسك ..
أخيراً المهم والأهم والأكثر أهمية .. " في دروب السبعين " نصوص شعرية تُغرقكَ في بحر ما لا تتوقع   و " أسئلة وردود من القلب " حوار يتناول حياته ..  لذلك النورس الذي هاجر منذ فترة وترك قبلةً على جبين اليتامى ويد الثكالى وقلب العلم .. ورأس الدين ..
السيد محمد حسين فضل الله " قدس سره " .. لا أجدُ ما أكتبهُ بحق هذا الحبر وصاحبه .. وحكايا الورق وما فيها ..

تُصبحون على جمعٍ غفيرٍ من هدايا الخير ..





هناك 4 تعليقات:

..pen seldom يقول...

مساء الخيـر ..

=)

سعيدة لأن البحث أرساني إلى هاهنا

إلى حيث مدونتك ..

بصراحة أسماء الكتب جداً مشوقة
ونحن هنا نجد صعوبة في تداول مثل هذه الكتب ,,

أتمنى أن أستطيع قراءة بعض ما قد وضعتهم لنا ها هنا يوماً ..

لك أرق تحية ..

=)

واحة خضراء يقول...

جميل ..

اتمنى من ضمن كتيبات علي شريعتي انك اقتنيتي " التشيع العلوي والتشيع الصفوي " رغم انه جميع كتاباته حقيقةً تفتح للإنسان افق البحث في اصل هويته الايدلوجية .

هذا الكتاب سلفني اياه احد الشباب وساعيده اليه، كم اتمنى لو اقتنيه لنفسي، اتمنى انكِ اشتريتيه لما فيه من " نقد " عميق للمناهج الشيعية التي لا نشك في خطئها او تسلل روايات فاسدة فيها ! كـ بحار الأنوار !!!


عموما رحلة موفقة في عالم علي شريعتي

بالنسبة لغازي القصيبي اتمنى ان اقتني له مؤلفات حقاً رايت لكن لم اقتني، ان شاء الله قبل اغلاق المهرجان " نلحق على شي " ..

بالنسبة لكتاب فضل الله الله يرحمه هذا الكتيب الشعري الاخير له؟ ..

أمين صالح كاتب جميل يشعرني في حكاياته وكانه يتحدث عن شقاوة كُل طفل في صغره .. ولعلي استنتجت ان التصرفات تتوارث من جيل لجيل ..


ننتهي الى ان الحياة دون قراءة لا شيء حقاً ..

وأأسف عن ضياع سنين من مراهقتي دون الكتب

تحية للقراء

حكاية..! يقول...

pen seldom >> وأنا أسعد بطلتكِ البهية في حكايتي .. حياكِ البحرين لأهديكِ ما تتمنين ..

واحة خضراء .." كتاب التشيع العلوي والتشيع الصفوي " للأسف بعد أن اقتنيت ما أريد من كُتب ليلتها عدتُ لدار الأمير مرةً أخرى حتى أشتري هذا الكتاب بالتحديد إلا أن البائع لم يكن موجود ..

وبالنسبة لكتاب السيد " في دروب السبعين " نعم هو كتابه .. وكم نصوصه الشعرية رائعة .. هذا الإصدار بالتحديد كما أخبرني صاحب الدار بأن السيد كتبه وهو على فراش المرض في أيامه الأخيرة ..

شكراً لكما ..

OPENBOOK يقول...

تحية طيبة...
ادراج قيم بلا شك ودال على حب معرفي عالي..
دمت بخير...